التربية الاسلامية… اساليبها واسهاماتها في تحقيق وتعزيز العمل التطوعي عند الشباب في المجتمع العراقي

أ.د عبد الرحمن ابراهيم حمد الغنطوسي ا.م.د. برزان ميسر الحــــامد الجامعة العراقية – كلية التربية جامعة الموصل- كلية التربية للعلوم الانسانية

0 4

الملخص :
الحمد لله وحده ، والصلاة على نبينا محمد وآله الطيبين وصحبه أجمعين وبعد : بادئ ذي بدء اخترت عنواناً للبحث وسميته: ” التربية الإسلامية… اساليبها واسهاماتها في تحقيق وتعزيز العمل التطوعي عند الشباب في المجتمع العراقي”، من هنا كان من اللازم عند الآباء أن يكون لهم منهج تعليمي شامل للأبناء، ولا يكون قاصراً على النواحي التعليمية التي يحسن أن تعمل فيها الأسرة كالتعليم والطب وكفى ، لأن فترة المراهقة، وقلة المراقبة تولد مشاكل تربوية ، وفي هذا يكمن الخطر منهم وعليهم في آن واحد ، فإذا لا بد من المنهج الذي يحقق الغاية منه ويتضمن السلامة فيه ، والتوفيق من الله سبحانه .قال تعالى : (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) والمدار في ذلك كله على الحصانة التربوية والمتانة الدينية والقوة الأخلاقية .وقد أوردت هذا البحث لبيان وجهة النظر في التربية والعمل التطوعي ، من خلال مواقف في السيرة النبوية قام بها الآل والأصحاب ، واقتباساً من قوله تعالى : { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ } و النبي وبيت النبوة قدوة سلوكية.،وكما هو معلوم أن وسائل التربية الناجعة تكون من سمات النهج النبوي ،لما له من مواقف وسمات وأهداف جميعها تصب لمنفعة الفرد والأسرة والمجتمع، ويخلص البحث في شكله الأخير لتحقيق و توفير الحياة الكريمة لمن يبحث عن التربية الهادفة من عطاء متنوع في التربية والتعليم والاستفادة منه بالقدر الذي تسمح به قدراتهم ومستوياتهم الإبداعية، وتوظيف مَن يقوم على هذا العمل الكبير في الإسهامات الخيرية ، في الرعاية الكاملة للفرد والمجتمع، وكشف البحث عن دور وحث العلماء والدعاة والمفكرين على ذلك، ولا بد من تغير الأساليب وتجاوز الأساليب التقليدية السابقة التي اعتاد عليها الآباء، واختلطت فيها الوسائل بالغايات، والأساليب بالمنهج، ولئن كان السابقون يقولونإن أولادكم خلقوا لعصر غير عصركم، فسرعة التغير اليوم تجعل هذه المقولة أكثر انطباقا ومصداقية، لذا وجب علينا التمسك بالهدي النبوي لما يملك من ثوابت أساسية في طريق التربية والعمل التطوعي من هنا اقتضت طبيعة البحث أن يقسم إلى ثلاثة مباحث جاء المبحث الأول للتحدث عن مقصد أساليب التربية ودور وسائل الإعلام في ترسيخ العمل التطوعي أما المبحث الثاني: فقد كشف عن دور العلماء والمفكرين في ترسيخ العمل التطوعي في نفوس الشباب:وجاء المبحث الثالث ليتكلم عن أساليب التربية النبوية وبينا فيه نماذج من روافد وأساليب التربية عند آل البيت عليهم السلام والصحابة الكرام، ثم اتبعنا البحث بخاتمة كشفنا فيها أهم النتائج والتوصيات والحمد لله في البدء والختام

Abstract:
Praise be to God alone، and prayers on our Prophet Muhammad، his good family and all his companions، and after: First of all، start with your title for research and its name: “Islamic education… its methods have been involved in achieving voluntary work activity among young people in Iraqi society.” From here، are they an educational curriculum? Comprehensive for children or not? Its purpose includes safety in it، and success is from God، glory be to Him. The Almighty said: (Read in the name of your Lord who created the creation of man.) You had a good example in the Messenger of God} and the Prophet and the House of Prophecy are successful، which are characteristics of the Prophet، because of his attitudes and activities in all parts of the world.، And / or similar، and / or similar، closely، and urges that، He urged them to search for them: diving methods and methods of security C، while it previously said spending your children to the era of non-nervous، it will be presented today to have a good time at all. Find all three of the researchers for research in an article about the educational sciences in the Kingdom of Saudi Arabia. Peace be upon you and God’s mercy and blessings be upon you، peace be upon you and God’s mercy and blessings be upon you

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.