التربية ومنطلقاتها الفكرية بين الشرق الإسلامي والغرب المسيحي دراسة في كتابي (العهد) للإمام علي(ع) وكتاب (الأمير) لميكافيلي

أ.م د. محسن تركي الزبيدي جامعة كربلاء – كلية التربية

0 14

ملخص البحث:
لا شك في أن الثورة المعلوماتية الجديدة، والتطور التقني الحديث، أحدث هزة عظيمة استجاب لها الإنسان والأرض التي يقف عليها، فاتسع الكون الحاضن للوجود وشعر الإنسان أنه يقف على خشبة مكشوفة يرى الجميع من عليها ويرونه منها، وأنه يؤثر في محيطه مهما صغر حجمه، ويتأثر بمن حوله مهما كبر.
فهذه النملة الصغيرة تنمو بشكل عجيب لتتحول إلى مارد عملاق يصل صوته إلى بلاد الله المعمورة كلها، فتتحول قضيتها الشعورية إلى قضية رأي عام، وربما تشغل العالم بأسره لمدة غير قصيرة، إنها الشبكة المعلوماتية التي خلقت عالما حضاريا جديداً، هو اختلاط وربما مزيج من حضارات متعددة تشكو التنافس تارة، والتصادم تارة أخرى، لما بينها من شقشقة قديمة يسردها التاريخ البشري المتجايل في صفحات غير قليلة.
واستطاع الغرب المتطور أن يقدم نفسه نسقاً ثقافياً يتصف بالعمومية في كل جوانب العلم والحياة ،مغايراً لما قبل التقنية ,ومؤسساً لصورة الرجل الغربي الجديد ،المصدّر للنظرية وممارساتها لا المستهلك ، وكان لهذه الصورة التي تتخطى دلالاتها المعرفية إلى مجالات اجتماعية وتربوية دورٌ مهِمٌ في إثارة المتلقي ، فتوهم الفرد الشرقي المسلم أن التربية المحكومة بقيد القانون ، هي ثقافة الغرب التي جبل عليها والتي يجب أن تكون جلبابا للشرق العاري وقد أسهم في تكريس هذا المفهوم عدد غير قليل من المنتفعين وأنصاف المثقفين.

من هنا جاءت أهمية هذا البحث الذي يفتش في كنوز التراث الإسلامي، لينهل من أعظمها وردا وهو كتاب (العهد) لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع، الذي يعد منهجا تربويا أصيلا، يؤسس لمن يسبر أغواره مدرسة تعليمية تربوية قادرة على معالجة الأمراض الاجتماعية المتقلبة بين الحاكم والمحكوم.
واقتضت طبيعة البحث أن يكون في مبحثين كبيرين الأول: الأول – وسم تحت عنوان (الوصايا التربوية للحاكم)، وفيه يثبت الباحث الأسس التربوية التي قام عليها كتاب العهد، الذي كان من الممكن أن يكون دستور الشرق الاسلامي الضامن للوصول إلى دولة المؤسسات البانية لهرم الحاكم الخادم، لا الحاكم المخدوم. وفي هذا المبحث يكشف الباحث البون الشاسع بين كتاب العهد الباني للديمقراطية (ديمقراطية علي(ع) وكتاب (الأمير) لـ (ميكافيلي) الباني للتفرد بالسلطة والاستبداد بالرأي.
أما المبحث الثاني: فقد وسم بـ (الوصايا التربوية للمحكوم) وفيه يشير البحث إلى الأسس التربوية للمجتمع، وما ينبغي أن يكون عليه الشعب الآمن، والمؤمن بالتعايش السلمي، والعيش المشترك على هذه الأرض حيث يعيش المسلم بجوار المسيحي واليهودي والصابئي والبوذي، تحت مظلة الدستور العادل الذي لا يفرق بين الملحد والموحد من جنبتي الحقوق والواجبات.
وقد خرج البحث بعدد من النتائج لعل من أهمها، أن الغرب المتطور تقنيا استطاع أن يفيد من التكنلوجيا الحديثة بما يكرس رغبته في العلو والسيطرة، وطمس معالم الشعوب الأخرى من أجل اخضاعها واستلابها، بيد أن المتأمل في حضارة الشرق الاسلامي يجد الكثير من المزايا الروحية والدينية والتربوية التي إن جد في العناية بها وأخضعها للدرس العلمي خرج بنتائج مذهلة قد تغنيه من التبعية، واستلاب الهوية.
Abstract
There is no doubt that the new information revolution and modern technological development are new A great earthquake responded to the human and the land on which he stands, so the universe expanded Of existence and human hair that stands on the exposed tree that everyone sees from them and see Of them, and it affects the environment no matter how small, and affected by those around him no matter how big.
This small ant grows wonderfully into a giant mare that reaches out to
The country of God all over the globe, the case becomes a poetic issue of public opinion, and perhaps It occupies the whole world for a short time, it is the information network that created a world A new civilization, is a mingling and perhaps a combination of multiple civilizations that complain of rivalry at times,
And collisions at other times, because of the old schizophrenic narrated by the history of human evolution In quite a few pages.
The image of the new Western man, the source of the theory and its practices to the consumer, and this image, which transcends the cognitive connotations to social and educational areas, has played an important role in arousing the recipient, The Eastern Muslim individual imagined that education governed by the law is the culture of the West, which is a mountain that must be the gulf of the naked East. This concept has been contributed by quite a number of users and semi-intellectuals.
Hence the importance of this research, which explores the treasures of the Islamic heritage, to enable one of the greatest and the most important response is the book (the covenant) of the Emir of the Believers, Ali Ibn Abi Talib, which is an original educational method, establishes for those who explore the school educational school capable of dealing with the volatile social diseases between Ruler and Ruler.
The researcher has established the educational foundations on which the book of the covenant was based, which could have been the constitution of the Islamic East, the guarantor of access to the state institutions

of the pyramid of the ruling ruler , Not the serving ruler. In this subject, the researcher reveals the great difference between the book of the Covenant of the Islamic democracy (democracy Ali (p) and the book (the prince) to (Mikavili) Albany to the uniqueness of power and tyranny opinion.
The second topic is called “The Teaching Orders of the Ruler”, in which the research refers to the educational foundations of the society, what should be the safe people, the believer in peaceful coexistence and coexistence on this land where the Muslim lives next to the Christian, Jewish, Sabean and Buddhist, Who does not distinguish between the atheist and the unified of my rights and duties.
The research has come out with a number of results. Perhaps the most important of these is that the technologically advanced West was able to benefit from modern technology, which entrenches its desire to rise and dominate and to obliterate the other peoples in order to subjugate them. However, those contemplating the East Islamic civilization find many spiritual, Which is very much in the care and subject to the scientific study came out with amazing results that may enrich the dependence, and the acquisition of identity.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.