التفكير والعملية التدريسية

م.د. زينة عبد الامير حسن الجامعة المستنصرية / كلية التربية الاساسية

0 24

الملخص:
فطر الله سبحانه وتعالى آدم وذريته من بني البشر على التعلم ، فيقول عز وجل في سورة البقرة ” وعلم آدم الأسماء كلها ” سورة البقرة أية (31) ، والقابلية للنمو والزيادة التي مُيز بها بنو آدم عن سائر الخلق؛ تمثلت في نعمة العقل، أول وأجل النعم، به يهتدي العبد إلى ربه، وبه أيضا تُعرف الآيات والسنن التي أودعها الخالق كونه.
وبفطرة العقل يستدل المخلوق على عظمة مبدعه، فيقبل على عبادة ربه برغبة تدفعه إلى عمارة الأرض، ورهبة تحثه على توجيه سلوكه نحو إرضاء مولاه (التعلم الفطري ) وفي هذا النوع من التعلم تنمو قدرات الفرد الطبيعية بتوازن ليتمكن من استغلال ما أودع الله فيه من قدرات ويستثمرها بما يعود عليه بالنفع أولا وعلى مجتمعه ثانيا .
ان مفهوم التفوق مفهم اكثر عمومية وشمولاً فهو يشمل الموهبة والابداع. وقد يتميز المتفوق بالموهبة والابداع العاليين. اما المبدع فيشير الى الفرد القادر على اعادة تنظيم المعلومات والخبرات بطريقة فريدة او مختلفة عن المألوف. ومن القضايا التي ينبغي توضيحها في هذا المجال هي العلاقة بين الابداعية والقدرة العقلية. فهاتان السمتان ليستا مستقلتين بعضهما عن بعض استقلالاً تاماً ، ومن ذلك فمن الممكن للفرد ان يكون متفوقاً من الناحية القلية ولكنه ليس مبدعاً ، فان ذلك بالضرورة يتضمن ان يكون لديه قدرة عقلية. فالقدرة على التعرف وتحديد المشاكل ، والقدرة على تنظيم المعلومات ، وايجاد حلول جديدة هي نشاطات عقلية ضرورية للعملية الابداعية وان المتفوق دراسية تم تصنيفه بالمتفوق لإحرازه درجة عالية في تحصيله الجامعي عبر المقررات الدراسية التي اعدت وهيأت لكي يتفاعل فيها الطالب ويطور خبرات متقدمة في مجال المواضيع المعرفية والحياتية. وان تحصيله الدراسي المتفوق ينبئ عن القدرات الذهنية المتقدمة التي تساعده على النظر إلى الأشياء نظرة متعمقة، وتحليل المواقف، وصياغة فروض واختبارها، وايجاد حلولللمشكلات مما يسهم في تطوير قدراتهم الابداعية، ويترتب على ذلك الظروف الجامعية إذا ما ترتبت وتنظمت لكي تساعد الطالب على الا منها في تطوير قدراته فان ذلك يسهم نحو عملياته الابداعية، حيث يفت الابداع المعرفي يمكن أن ينمو ويتطور وفق برامج وخبرات منظمة لذلك يتالف البحث الحالي من مبحثين تضمن المبحث الاول ( التفكير والعملية الابداعية ؛ العوامل التي تشجع الابتكار ؛ الابداع والذكاء ؛ الابداع والتحصيل ، الابداع والمعلم ؛ الابداع في تخطيط الدروس؛ الابداع في السلوك الصفي ؛ الابداع وتوجيه الاسئلة ؛ الابداع والتقويم ؛ معوقات الابداع ؛ التدريبس التقليدي ؛ المناهج والكتب ) اما المبحث الثاني تضمن (تنمية الابداع في التعليم المدرسي ؛ التكيف الاكاديمي والابداع ؛ الابداع والدافعية للانجاز ).
Thinking and the teaching process
Dr. Zeina Abdel Amir Hassan
Al-Mustansiriya University / College of Basic Education
Abstract
Environmental pollution is one of the concepts which acquired during early childhood, this concept is adherent to exploratory process. Piaget concerned this stage as preoperational stage (2-7) years of age and compensating to preschool age, in this age child haven’t got any ability for real thinking but they have got sensible thinking for sensible articles in his living context which is essential for maintaining basic life needs and to communicate through it with others.
Kindergarten programs should concentrate on individualize differences by maintaining different or variable environments in order to help child to explore with concerning child’s individualize knowledge. In this stage child will have a natural curious for identifying his environment for this reason the recent research trying to study the teaching aids ( story, Puppet theater and films ) in a scientific way in order to make the child acquire environmental pollution concept according to this objective:-Is there any effect for story, Puppet Theater and films for acquirement of environmental pollution concept among kindergarten children in Erbil government, through the following hypothesis:-
1- There are no significant differences at (0.05) between the mean scores of environmental pollution concept assessment for the children in the three experimental and control group at post- test.
2- There is no significant differences at ( 0.05) between the mean scores of the 1st experimental group and second experimental group regarding environmental pollution concept assessment in post-test.
3- There are no significant differences at (0.05) between the mean scores of first and third experimental groups regarding assessment of environmental pollution concept at post-test.
4- There are no significant differences at (0.05) between mean scores of second and third experimental groups regarding assessment of
https://www.doi.org/10.51424/Ishq.25.17

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.