التنافس التركي الفرنسي المعاصر في ليبيا

0 75

https://www.doi.org/10.51424/Ishq.28.26م.م. علي طه عبدالله الجميلي

وزارة التربية /المديرية العامة لتربية محافظة الأنبار

aljumailyali703@gmail.com

 

الملخص:

يمثل البحث محاولة حقيقية لإظهار التنافس المعاصر والصراع الذي نشب بين الدول للسيطرة على الدول التي أصابتها آثار الربيع العربي، لا سيما الغنية بالنفط ومنها ليبيا، ذات الموقع الجغرافي المميز، وهذا ما جعل فرنسا وتركيا تخوضان مغامرة سياسية ومنافسة اقتصادية ومحاولة إثبات نفوذ في ليبيا، لقد دُمرت الدولة الليبية تمامًا من أجل السيطرة على نفطها الذي يعد هدفًا للدول الغربية وشركاتها النفطية، حاولت الحكومة التركية استغلال هويتها الإسلامية للتأثير على عواطف الفرقاء لليبيين وقدمت الدعم لهم، ثم عقدت مع الحكومة الليبية التي يرأسها فايز السراج اتفاقية لترسيم الحدود البحرية، التي أعطتها مساحة للضغط على خصومها في منطقة البحر الأبيض المتوسط، بعد فشل مفاوضاتها في الانضمام إلى الاتحاد الأوربي بسبب رفض فرنسا لعضويتها.

قسم البحث إلى خمسة محاور، إذ تناول الأول العلاقات التركية الفرنسية المعاصرة، فيما تطرق المحور الثاني إلى موقف تركيا من التدخل الفرنسي في ليبيا عام 2011، فيما بيّن المحور الثالث موقف فرنسا من انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوربي، أما المحور الرابع فقد وضح العلاقات التركية الفرنسية بعد الأزمة الليبية 2011، وشمل المحور الخامس الإستراتيجية الفرنسية المعاصرة في ليبيا، وأخيرًا المحور السادس الذي دار حول تأثير التنافس التركي الفرنسي على ليبيا.

الكلمات المفتاحية: أزمة، النفط، ليبيا، تركيا، تنافس، فرنسا

 

 

 

Contemporary Turkish-French Rivalry in Libya

Ali Taha Abdullah Al-Jumaily

General Directorate of Education in Anbar Province

aljumailyali703@gmail.com

Abstract:

The research represents a real attempt to show the contemporary competition and conflict that erupted between countries to control the countries that affected by The Arab Spring. Especially the oil-rich, including Libya, which has a distinguished geographical location, so this is what made France and Turkey engage in a political adventure, an economic competition, and an attempt to establish influence in Libya.

The State of Libya was completely destroyed in order to control its oil, which is targeted by Western countries and their oil companies. The Turkish government tried to exploit its Islamic identity to influence the emotions of the Libyan parties and provided support for them. Then, it made an agreement with the Libyan government headed by Fayez al-Sarraj to demarcate the maritime borders, which gave it space to pressure against its opponents in the Mediterranean, after its negotiations to join the European Union failed due to France’s refusal to join.

The research was divided into five parts, the first dealt with contemporary Turkish-French relations, while the second one dealt with Turkey’s position on the French intervention in Libya in 2011.

The third one showed France’s position on Turkey’s accession to the European Union. The fourth one clarified the Turkish-French relations after the 2011 Libyan crisis. The fifth one included the contemporary French strategy in Libya, and finally the sixth one revolved around the impact of the Turkish-French competition on Libya.

Keywords: crisis, oil, Libya, Turkey, competition, France.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.