الدور الاجتماعي والسياسي للمؤسسة العسكرية في العهد الجمهوري

أ.د.ثنـاء محمـد صالح م.م.حسين ابراهيم عداي جامعة بغداد – كلية الآداب

0 35

الملخص
اختص البحث الحالي على مقدمة تاريخية وفقرتين رئيستين وعدة من النقاط، اذ تناول البحث في المقدمة الجذور والاصول لافراد القوات المسلحة، وكيفية اندماجهم بالحركات التحرري ونمو الافكار الوطنية والقومية وغيرها فيهم.
لقد تعرضت الفقرة الاولى للدور الاجتماعي للمؤسسة العسكرية في العهد الجمهوري، والسياسات التي اتبعتها مع المجتمع على مستوى الداخل والخارج، واهم الاسس المتبعة للرقي بالمجتمع والتخلص من تبعات النظام الملكي، بصرف النظر عن الايجابيات والسلبيات التي انتجتها حكومة العسكر، فضلا عن تغيير التركيبة الاجتماعية في العراق، والتي اودت في نهاية المطاف الى اصطفافات عائلية خالصة تخص عائلة السلطة.
اما الفقرة الثانية هي الدور السياسي للمؤسسة العسكرية في العهد الجمهوري، فتناولت اول الادوار السياسية لديها في ثورة 14 تموز، والتفرد المسبق الذي اودى بتفرد نهائي في السلطة دام حتى عام 2003.
Summary
The present study focused on a historical introduction, two main points and several points. The research dealt with the roots and origins of the members of the armed forces and how they merged with the liberation movements and the growth of national, national and other ideas in them.
The first paragraph dealt with the social role of the military institution in the republican era, its policies with society at home and abroad, and the most important foundations for promoting society and eliminating the consequences of the monarchy, regardless of the pros and cons produced by the military government. , Which eventually led to purely family alignments belonging to the family of power.
The second part is the political role of the military institution in the Republican era. It dealt with its first political roles in the July 14 revolution, and with the pre-emptive uniqueness that led to a final monopoly on power until 2003.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.