تربية الاطفال على حب التسامح

د. محمد هاتو عزيز جامعة بغداد/ كلية الآداب- قسم الفلسفة

0 20

المستخلص
ولايمكن ان يغفل تراثنا الاسلامي الحنيف ان يتحلى الإنسان المسلم بالقيم الأخلاقية ومن أهمها التسامح والتآخي والمساواة بين أفراد المجتمع وطبقاته، لكون الدين الإسلامي هو الدين الذي ينبع من ثقافية شمولية عالمية هي ثقافة الوحي الإلهي فلا غرو ان تتصف تلك الثقافة بأنها ثقافة كونية التي حثت على التعارف والتوحد والتعايش بين الشعوب ، وتدعم الحرية والكرامة الإنسانية ، والعدالة وحقوق الإنسان ، وحقوق الأقليات، وكلها تقع تحت منظومة قيم التسامح مما يمكّن من بناء مجتمع متسامح مع نفسه، وقد نصت آيات قرآنية كثيرة على التسامح والتآخي والمساواة بين الناس.
ولبساطة البحث المقدم فإننا نجمل عملية خلق التسامح بين الاطفال والإبتعاد عن العنف الطفولي من خلال طريقين
الأول: طريق الأسرة ودورها في تفعيل وتركيز قيم التسامح والقيم الأخلاقية الأخرى ، من خلال خلق جو أسري يبتعد عن استخدام العنف بين افراد الأسرة ، وعدم اشراك الأطفال بمشاكل الأسرة الأساسية أي المشاكل التي تنشأ بين الأب والأم ، وعدم بث الفرقة بين الأخوة أو خلق جو من التنافس بينهم بل توجيه الأطفال الى تعاون في إنجاز أعمالهم سويا.
الثاني طريق المدرسة وهو الرحم الخارجي الثاني بعد رحم الأسرة وهو مؤسسة اجتماعية وأهم مؤسسة لتربية الطفل بعد الأسرة. إذ أنها تكمل دورها بتعليم الأطفال قيم وأهداف وعادات المجتمع محولة إياهم إلى كائنات قادرة على التفاعل والعيش مع أطفال آخرين. وتقوم المدرسة بهذا الدور من خلال المناهج الدراسية وعملية التدريب على النظام واحترامه. واحترام الزمن واهميته في حياتهم وتقوم بإزالة الطبقية وتداخلها واندماجها وضمان تكافؤ الفرص التعليمية. باعتبار التعليم حق للجميع وحق من حقوق لطفل.
إن انتقال الطفل من الأسرة إلى المدرسة يعني انتقاله من مجتمع صغير بسيط محدود إلى مجتمع أوسع اتصالا بالحياة “نظام وقوانين تكاليف وواجبات لم يألفها من قبل علاقات من نوع جديدمنافسات جديدة التضحية بكثير من الميزات التي كان ينعم بها فمن كان مركز الاهتمام أصبح يعامل سواسية مع غيره لا يسخر من غيره ويحترم من يحدثه يلتزم الصمت في أوقات معينة لا يغضب أمام مصلحة الجماعة لا يأخذ أكثر من نصيبه.
وفي أحيان كثيرة يعتمد التسامح النشئ في الأطفال على التربية الأسرية ، وبما أودعته من قيم دينية واخلاقية في احترام المقابل واحترام القانون والأنظمة الديمقراطية التي سيكتب لها النجاح ان استمر الإنسان في بث روح التسامح داخل المجتمع الأسري.
Abstract
The Islamic religion can not ignore the fact that the Muslim man has moral values, the most important of which is tolerance, brotherhood and equality among the members of society and its strata, because the Islamic religion is the religion that originates from a universal global culture that is a culture of divine revelation. It is not surprising that culture is characterized by a cosmic culture that has encouraged acquaintance Support for freedom and human dignity, justice and human rights, and the rights of minorities, all of which fall under the system of values of tolerance, enabling the building of a tolerant society. Many Qur’anic verses have stated tolerance, fraternity and equality among people.
For the simplicity of the research presented, we complete the process of creating tolerance between children and avoiding child violence through two paths
The first is the way of the family and its role in activating and focusing the values of tolerance and other moral values by creating a family atmosphere that avoids the use of violence among family members, and not involving children in the basic family problems, ie problems that arise between father and mother, Competition between them, but to guide children to cooperate in accomplishing their work together.
The second is the school road, which is the second outer uterus after the womb of the family, which is a social institution and the most important institution for raising the child after the family. They complement their role in educating children about the values, goals and customs of the community, transforming them into beings capable of interacting and living with other children. The school plays this role through the curriculum and the training and respect of the system. Respect for time and its importance in their lives and remove class, overlap and integration and ensure equal educational opportunities. Considering that education is a right for all and a right for a child.
A child’s transition from family to school means moving from a small, simple society to a more society that is more connected to life. “A system and laws of costs and duties that are not familiar with relationships of a new kind. New competitions sacrifice many of the features it enjoys. Does not make fun of others and respects those who keep silent at certain times does not get angry in front of the interest of the group does not take more than his share.
In many cases, children’s tolerance is based on family education and religious and moral values in respect of respect and respect for the law and democratic systems that will succeed if the person continues to instill a spirit of tolerance within the family.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.