رؤية علمية .. دراسة السبل الكفيلة لتحصين الشباب ضد الأفكار المنحرفة والإرهاب

د. علي هادي عبد الواحد الجامعة التقنية الجنوبية ، البصرة

0 21

ملخص البحث
الشباب هم الدعامة الأساسية للمجتمعات ، وأساس النهضة ، وكنز الإنجاز، إنهم من بين الفئات المستهدفة لدى نشاز التيارات، خاصة في هذه الأعاصير ، التي يجب أن تحمي الشباب من أجندات الإرهاب والتطرف والتعصب. ليس هناك شك في أن حماية عقول الشباب كانت مكفولة بحماية التربويين ، فهي تبذل جهودًا مشكورة مع الشباب لتجلب لنا جيلًا من كبار بناة وحماة الأمة ، وهنا نرى جهودهم في تعليم الشباب ، ونطلب منهم المزيد لمواجهة تحديات العصر.
وتقع المسئولية في الأول والأخير على مؤسسات الدولة في تسخير الإمكانات التي يحتاجها التربويون لبذل جهودهم في تحصين الشباب من الفكر المنحرف، ثم توجيهه نحو الفكر الذي يخدم دينه وأمته، بدلا من اعتناق هذه الأفكار الهدّامة التي تدمّر مستقبل الشباب وتودي به إلى الهاوية السحيقة، ثم إنه من الأمور التي لا خلاف فيها أن الجهود التي يبذلها التربويون آفيلة بالوقاية من انتشارهذا المرض العضال،
فحري بنا نحن أفراد المجتمع بشتى أطيافه أن نضع أيدينا في أيديهم، ونبارك لهم جهودهم بالدعم السخي في جميع ما يحتاجونه، فكثير منهم يحتاج لهذا الدعم، أن نعمة الأمن هي حاجة الجميع، ومن هنا تتولّد المسئولية ببذل أقصى الجهود من أجل إحلال الأمن، ومن ثم عودة النهضة للبلاد، والتي تعود على الجميع بالنفع والخير العميم.
إن الشخصيات التربوية هي شخصيات ذات قدرة على استقراء واقعها، ودراسة مشاكله الاجتماعية وتكويناتها، وهم الأقدر من غيرهم في التعامل معها، وهذا يؤكد الحاجة إلى بذل أقصى الجهود في دراسة هذه المشكلات والظواهر الاجتماعية ، ليس في التقويم لعقول الناشئة فحسب، بل في التوجيه التربوي السليم لهم أيضًا، والذي يجعلهم عناصر فعّاله في مجتمعاتهم، وينمّي روح البذل والعطاء على الدوام عندهم لتراب هذا الوطن العظيم.
الكلمات المفتاحيه : الأفكار المنحرفة ، الإرهاب
Abstract:
Youth are the mainstay of societies, the foundation of the Renaissance, and the treasure of achievement. They are among the target groups in the diversion of currents, especially in these hurricanes, which must protect young people from the agendas of terrorism, extremism and intolerance. There is no doubt that the protection of the minds of young people was guaranteed by the protection of educators. They are making good efforts with young people to bring us a generation of great builders and protectors of the nation, and here we see their efforts in educating young people and asking them more to meet the challenges of the times.
The responsibility lies on the first and last of the state institutions in harnessing the resources needed by the educators to make their efforts to immunize the youth of deviant thought, and then directed to the thought that serves his religion and nation, instead of embracing these destructive ideas that destroy the future of youth and lead to the abyss abyss, It is unquestionable that the efforts of educators to prevent the spread of this disease, We, the members of the society in all its various forms, have to put our hands in their hands, and we congratulate them for their generous support in all that they need. Many of them need this support. The blessing of security is the need of all, and hence the responsibility is born by exerting utmost efforts to achieve security. The return of the country’s Renaissance, which belongs to everyone for the benefit and the common good.
The educational figures are personalities with the ability to extrapolate their reality, study their social problems and their configurations, and are the best able to deal with them. This emphasizes the need to exert maximum efforts in studying these problems and social phenomena, not only in the assessment of the minds of the young, To them, which makes them effective elements in their societies, and develops the spirit of giving and giving always to them for the dust of this great nation.

Keyword: Deviant Ideas , Terrorism

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.