سبل تحقيق الامن التربوي للاطفال الايتام في العراق

أ.م.د. سهيلة عبد الرضا عسكر الجامعة المستنصرية/ كلية التربية

0 18

ملخص البحث:
إن تفعيل العملية التربوية للطفل بصورة عامة والطفل اليتيم بصورة خاصة تعد من القضايا المهمة التي أولتها النصوص الدينية عناية كبيرة لما لهذه المرحلة من أثر بالغ في تكون الشخصية المستقبلية للطفل حيث يبدأ التبلور لهذه الشخصية في السنوات الأولى من عمره، والخط الذي تمهده الأسرة في هذه المرحلة بالذات يبقى راسخ قوي في عقل الطفل وشخصيته اذ تكون منه شخصية قيادية أو شخصية مهزوزة فاقدة للثقة بنفسها
هناك أعدادا مهمة من الاطفال من ساعدهم الحظ بوجود آباء وأمهات متشبعين بالوعي التربوي وحريصين على مواكبة مسار أبنائهم وبناتهم التعليمي والتربوي ومطلعين على كل ما يتعلق بحاجياتهم ومتطلباتهم إلى التكوين والتعليم والتربية الصحيحة، ومصرين على مرافقتهم في كل المراحل والأشواط التي يقطعونها إلى حين الوصول إلى آخر محطة من مسارهم الدراسي والتعليمي، بالحصول على الشهادة التي تخولهم الولوج إلى عالم الوظيفة، لكن في الجانب الاخر نجد ان هناك اطفالا فقدوا اباءئهم واصبحوا ضائعين مابين ترك الدراسة والتعليم وبين السعي لتوفير لقمة العيش للاهل بعد ان اصبح الطفل هو المعيل لعائلته بعد فقدان والده او امه من جراء الحروب والانفجارات والعمليات الارهابية.
ان الطفل اليتيم بعد فقد والده أو والدته أو كليهما يشعر بالحرمان المطلق ، حرمان من إشباع حاجاته العاطفية والروحية والتربوية وتقدر منظمة الأمم المتحدة لرعاية الأمومة والطفولة “اليونيسيف” عدد الأيتام في العراق بنحو 4 ـ 5 ملايين طفل وأنهم في تزايد نتيجة الأعمال المسلحة والوضع الأمني غير المستقر، وهؤلاء لا يحصل معظمهم على المساعدات المادية أو المعنوية اللازمة من الدوائر الحكومية.
من هنا تكمن اهمية البحث الحالي من خلال التاكيد على أهمية الأمن التربوي بما يحمله من مسؤولية رفيعة في تكوين المستقبل و صناعة الأجيال وتشكيل المنظومة القيمية والمعرفية والمهاراتية لجميع أفراد المجتمع وخصوصا الاطفال الايتام لان هذه الشريحة من الشرائح المهمشة والمقهورة اذ انهم فئة سيئة الحظ حرمت من الحد الأدنى من الحياة الكريمة بحرمانها من الأسرة المهد الأساسي للراحة والأمان والاستقرار اذ ان حب الوالدين وحنانهما لا يعوضهما شئ .
وقد استهدف البحث الحالي تعرف السبل الكفيلة بتحقيق الامن التربوي للاطفال الايتام.
وقد توصلت الباحثة الى مجموعة من الاستنتاجات التي تعد هي من اهم السبل الكفيلة بتحقيق الامن التربوي للاطفال الايتام وهي:
1. على جميع مؤسسات الدولة المختلفة وخصوصا وزارة التربية ووزارة العمل والشؤؤن الاجتماعية مسئولية تحقيق الأمن التربوى لجميع الاطفال وخصوصا الاطفال الايتام من خلال وضع وتنفيذ استراتيجيات تربوية مناسبة للاطفال الايتام حسب نوعياتهم مع توفير البيئة التربوية المناسبة لهم.
2. تخصيص رواتب مادية وعينية من قبل وزارات الدولة المعنية بامر الاطفال الايتام, لتوفير المستلزمات الضرورية للاجواء التربوية للأيتام وتمكينهم من مواصلة دراستهم لضمان امنهم التربوي.
3. القيام بحملة إعلامية في التلفزيون والصحف والمجلات بتوعية الأيتام لرعايتهم , حفاظاً على طفولة ضائعة في أزقة التشرد ويتم ذلك بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني لتوفير وسائل ترفيه وألعاب وكتب أطفال وقصص تثقيفية .
4. ضرورة توفير التعليم المجاني الالزامي والإعداد المهني للأيتام بعد تخرجهم من المدارس,وذلك بمبادرة المراكز المهنية المتخصصة, وهنا يبرز دور المجتمع المدني في العمل مع مراكز الإعداد المهني لتحقيق ذلك للأيتام .
وتوصي الباحثة بــــــــ :
1. على مؤسسات الدولة الاهتمام بالايتام من خلال تحديد يوم للطفل اليتيم وتفعيل هذا اليوم بشعارات وخطب بالمساجد ومحاضرات في المدارس عن أهمية رعاية وكفالة اليتيم والعمل التطوعي مع هذه الفئة وأن نجعل هذا اليوم يوماً للخير ندخل فيه البهجة والسرور على قلب الطفل اليتيم لنشعرهم بأن المجتمع يشعر بهم وهو بمثابة والديه اللذين فقدهما وتوفير كل مستلزمات العيش الرغيد له.
2. تنظيم برامج ثقافية ترويحية في عطلة الأسبوع وفي المناسبات والأعياد من قبل مؤسسات الدولة و مؤسسات المجتمع المدني, لإشعار الأيتام بالاهتمام بهم وبأنهم جزء من المجتمع الكبير.
3. إجراء عملية تقويم شاملة للمناهج التربوية العربية الحالية ووضع مناهج تساعد على تنمية القيم والاتجاهات الايجابية اللازمة لتحقيق الأمن التربوي لأبنائنا.

Research Summary:
The activation of the educational process for children in general, and orphan children, in particular, is one of the important issues that accorded religious texts great care to this stage of a major impact in the personal future of the child where it starts to take shape for this character in the first years of life, and the line that Tmahdh family at this stage remains very strong firm in the child’s mind and personality as it is personal leadership or personal shaky lacking in self-confidence
There are significant numbers of children who helped them luck the presence of fathers and mothers of saturated awareness of education and are keen to keep up with the course of their sons and daughters the educational and familiar with all aspects of Bhajyatem and requirements to training, education, and proper education, and determined to accompany them in all stages and stroke are cutting until you reach the last station from their path academic, educational, obtaining the certificate that entitles them access to the world of the job, but on the other side, we find that children are lost Aabaihm and became Daúaan between leaving school and education and between the quest to provide a living for folks after he became the child is the breadwinner for his family after the loss of his father or mother of by wars and explosions and terrorist operations.
That the child was an orphan after losing his father or mother or both feel deprivation absolute denial of satisfying its needs, emotional and spiritual, educational, and estimated by the United Nations to take care of mothers and children, “UNICEF” The number of orphans in Iraq by about 4 5 million children and they are on the rise as a result of armed actions and the security situation is stable, and they do not get most of them on moral or material assistance needed from government departments.
From here lies the importance of current research by emphasizing the importance of security education, including the magnitude of the responsibility for the high in the composition of the future and industry generations and the formation of the value system and the cognitive and Marathi for all members of society, especially children who are orphans because this segment of the marginalized and the oppressed as they class bad luck denied limit minimum decent life by denying them basic family cradle for comfort, safety and stability, as the love of parents and Hananama not Aawwadhma anything.
The current research aimed know the ways to achieve security education for orphaned children.
Researcher has reached to a set of conclusions that are of the most important are ways to achieve security education for orphaned children, namely:
1. All the different state institutions, especially the Ministry of Education and Ministry of Labour and Social Caan responsibility to achieve security for all educational children, particularly orphans through the development and implementation of educational strategies appropriate for children orphaned by Noayatem with the provision of appropriate educational environment for them.
2. The allocation of material and salaries in kind by the state ministries concerned with children who are orphans, to provide the necessary supplies for the educational atmosphere of the orphans and enable them to continue their studies to ensure their security education.
3. Media campaign on TV and in newspapers and magazines educate orphans to care for them, in order to preserve a childhood lost in the alleys of homelessness is done in collaboration with civil society organizations to provide entertainment, games and children’s books and educational stories.
4. The need to provide free and compulsory education and vocational preparation for the orphans after they graduate from school, and that the initiative centers specialized professional, and here highlights the role of civil society in the work centers with professional preparation to achieve this orphanage.
The researcher recommends are:
1. State institutions interest orphans by selecting the day of the child an orphan and activate this day slogans and speeches in mosques and lectures in schools about the importance of care and to ensure that the orphan and volunteer work with this group and make a day of the best we enter the joy and happiness to the heart of the orphan child of them feel that the community feels their is a his parents, who serves as Vqdahma and provide all the requirements to live a well-off to him.
2. Organizing cultural programs in recreational weekend at events and festivals by state institutions and civil society organizations, orphans worthwhile to notice them and they are part of a great community.
3. Perform a comprehensive evaluation of the Arab educational curricula current and developing methods help develop positive attitudes and values necessary to achieve security education for our children.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.