سياسة الإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) مع الخوارج

م.د رُفيدة صباح عبد الوهاب

0 3

الملخص
إن مفهوم السياسة الشرعية هي تدبير الامور والقيام بإصلاحها لخيري الدنيا والاخرة، وتعطيل المفاسد وتقليلها، وتحصيل أعظم المصلحتين بتفويت أدناهما، ودفع أعظم المفسدتين بإحتمال أدناهما، عن طريق أصول الشرع الحنيف وقواعده ومقاصده، وبحق الامة في الرقابة والشورى والعدل والمساواة والحريات، وبمعالجة الظواهر السلبية ومقالات أهل الأهواء والغلاة والشبهات، وردها بحسن المناضرة، والحلم والصبر والترفق، ووضوح الحجة وقوة الدليل، لأن التصرف على الرعية منوط بالمصلحة .
من هذه المعاني كانت سياسة الإمام علي بن إبي طالب (رضي الله عنه) مع الخوارج، سياسة رشيدة، بتحيكم كتاب الله وسنة نبيه (صلى الله عليه وسلم)، وحقن الدماء، وإعلاء كلمة الله، ودفع الضرر بقدر الامكان وتحقيق المصلحة .

Abstruct
The concept of legitimate policy is to manage and reform things for the good of the world and the hereafter, to disrupt and reduce spoilers, and to collect the greatest interests by missing out below, and to pay the greatest spoilers with probability below, through the principles of the true Sharia and its rules and purposes, and the right of the nation to control, consultation, justice, justice, equality and freedoms, and to address negative phenomena and issues People of whims, pride, and suspicions, and return them in good manners, dream, patience and kindness, clarity of the argument and the strength of evidence, because the disposition of the parish is dependent on the interest.
Among these meanings were the policy of Imam Ali bin Abi Talib (may God be pleased with him) with the Kharijites, a rational policy, governed by the Book of God and the Sunnah of his Prophet (may God bless him and grant him peace), bloodshed, raising the word of God, paying harm as much as possible and achieving the interest.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.