0 2

الملخص:
لما كان الانسان من طبيعته يحب التغيير ويعشق الحرية والعدل والمساواة ، فقد كانت مخيلته ترنو إلى هذه الصورة المشرقة من الحياة الكريمة رغم مفارقة الواقع المعاش لها ، ومتى ما وجد الانسان الارادة الصلبة والعمل المنظم والادوات المناسبة فإنه لايال جهدا في تغيير واقعه السياسي والاجتماعي والاقتصادي ، وقديما كان التفكير في القوة وكيفية تحصيلها بدافع التغيير بالعنف غالبا على عقول الناس, أن العنف والعنف المضاد ينشآن في بيئة من الوعي الزائف والإدراك المشوّه، فلا بد من تصحيح هذه البيئة، وتعديل الخطـاب السـياسي والإعـلامي المتأزم، وما يتبادله طرفا الصراع من كيد واتهامات ، واننا حين ننظر من بعدٍ واحد إلى ظاهرة تتحدث عن البعد السياسي لا ينتهي عند موضوع الحرية أو الشرعية بل يستوعب مجمل جوانب بناء المجتمع بوصفه مشروعاً متكاملاً، وتظل التنمية السياسية والتوازن الاجتماعي ذات قضايا متشعبة الأبعاد منها ما هي ذات صلة بالاحتلال الخارجي ومنها الأزمات الداخلية من غياب الحريات وانسداد آفاق المشــــــــاركة السياسية وعدم الاعتراف المتبادل وتعطيل آلية الحوار وانعدام تكافؤ الفرص.
مما يبدو إن العنف السياسي هو جوهر الأزمة الحاضرة في غالب مجتمعات العالم الإسلامي، ويكاد أن يكون قرين العمل السياسي في كثير من الدول الإسلامية مع اختلاف في التفاصيل ما بين دولة وأخرى، ولا شك أننا بحاجة ماسة إلى دراسة هذه المشكلات المعاصرة وفهم أبعادها جميعا.

Abstract
When a person loves his nature and loves freedom, justice and equality, his imagination aspires to this bright image of a decent life despite the contradiction of the reality in it, and whenever a person finds solid will, organized work and appropriate tools, he is not an effort to change his political, social and economic reality, and in the past Thinking about force and how to obtain it out of change motivated by violence was often on people’s minds, that violence and counter-violence originate in an environment of false consciousness and distorted perception, this environment must be corrected, and the crisis in political and media discourse is modified, and what the two sides of the conflict exchange of affirmations and accusations, and that when we We look from one dimension to a phenomenon that talks about the political dimension that does not end with the issue of freedom or legitimacy, but rather absorbs all aspects of building society as an integrated project, and political development and social balance remai
with cross-cutting issues, including those related to external occupation, including internal crises, from the absence of freedoms and blockages Prospects for political participation, lack of mutual recognition, disruption of the dialogue mechanism, and lack of equal opportunities.
From what appears to be political violence is the essence of the present crisis in most societies of the Islamic world, and it is almost the consort of political action in many Islamic countries with a difference in the details from one country to another, there is no doubt that we urgently need to study these contemporary problems and understand their dimensions all of them.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.