Generación del 1898 Miguel de Unamuno como ejemplo

0 8

https://www.doi.org/10.51424/Ishq.28.33Traductor . Rana Fakhri Jasim

Universidad de  Baghdad ⁄ Facultad de lenguas

Fakhrirana1@gmail.com

Resumen:

La literatura española se ha envestido una capa propia durante el final del siglo 19 y el comienzo del siglo 20 , con los intentos literatos cumbres y encima de ellos están los símbolos de una generación 1898 y llevaban visiones e ideas , reflejó la vitalidad intelectual efectivo a nivel europeo, los sucesos tanto políticos como sociales ha tenido un papel muy revelante en muchos cambios de la intelectualidad española, muy sentida y vista en las creaciones literarias: poesía, novela y drama .Dado que la contemporaniedad filosófica ha influido mucho en la modalidad de la exposiciones ideológicas del generación 1898.

Miguel de Unamuno es uno de los máximos representantes de la generación del 1898 en Bilbao, que representa el grito español contemporáneo, llevando unos conceptos muy socialespara tratar una crisis trágica de difícil explicación en aquel entonces. La obra de Unamuno es muy amplia y compleja, abarca desde comentarios sobre cuestones de actualidad hasta ensayos de carácter filosófico. Sin embargo, toda ella responde a una preocupación fundamental: el ser y el destino del hombre, esto es, el proplema de su inmortalidad, ello se traduce en una permanente contradicción entre el sentimiento que necesita de la idea de Dios y de la razón  que tienda a alejarlo de una dimensión  trascendente.

Palabras clave: Miguel de Unamuno, generación de 1898, Literatura española, Novela.

 

 

 

 

 

جيل 1898 ميغيل دي أونامونو إنموذجا

المترجم . رنا فخري جاسم

جامعة بغداد/ كلية اللغات

Fakhrirana1@gmail.com

الملخص:

              أكتسى الادب الاسباني حلة خاصة خلال نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وذلك بفضل محاولات عمالقة الادب وعلى رأسهم رموز جيل 1898، وماحملوه من رؤى وأفكار كانت قد عكست الحيوية الفكرية الفعالة على الصعيد الاوربي، لقد كان للاحداث السياسية والاجتماعية على حد سواء دورا كبيرا في التغيرات الفكرية التي حدثت في الدوائر الاسبانية المثقفة ، وهذا ماكان ملموسا ومنظورا بشكل واضح في الأنشاءات الادبية : شعرا ورواية ومسرحا. مما افصح عن تأثير كبير للفلسفة المعاصرة في نوعية العرض الفكري لجيل 1898.

وميغيل دي أونامونو هو أحد أعلى ممثلي جيل ال1898 في بلباو، والذي جسد الصرخة الاسبانية المعاصرة، حاملا مفاهيم إجتماعية خالصة لمعالجة الازمات المحزنة ذات الايضاحات الصعبة في ذلك الوقت . عمل اونامونو واسع ومعقد للغاية، وهي تتراوح من التعليقات حول القضايا الحالية الى المقالات ذات الطبيعة الفلسفية. ومع ذلك كان ذلك يستجيب لأهتمام أساسي : كينونة الانسان ومصيره، أي مشكلة خلوده، وهذا يترجم الى تناقض دائم بين المشاعر التي تحتاج الى فكرة الله والعقل الذي يميل إلى إبعادها عن البعد المتعالي.

 

الكلمات المفتاحية: ميغيل دي اونامونو، جيل ال 1898، الادب الاسباني، رواية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.