المعلم المعاصر واعداده على وفق معايير الجودة

أ.م.د. ضرغام سامي عبد الامير م.م علي كاظم ياسين جامعة القادسية / كلية التربية

0 19

ملخص البحث
اختلفت النظرة عبر العصور من حيث الأدوار التي يؤديها المعلم ، فقديماً أي ما قبل عصر التربية الحديثة كان ينظر للمعلم على أنه ملّقن وناقل معرفة فقط وما على الطلاب الذين يعلمهم إلا حفظ المعارف والمعلومات التي يوصلها إليهم . كما أن المعلم يعتبر المسؤول الوحيد عن تأديب الأولاد وتربيتهم دونما أهمية لدور الأسرة والبيت في التنشئة والتربية السليمة
وقد تطور هذا المفهوم في عصر التربية الحديث ، وأصبح ينظر إلى المعلم على أنه معلم ومربٍ في آن واحد فعلى عاتقه تقع مسؤولية الطلاب في التعلّم والتعليم والمساهمة الموجهة والفاعلية في تنشئتهم التنشئة السليمة من خلال الرعاية الواعية والشاملة للنمو المتكامل للفرد المتعلم ” روحياً وعقلياً وجسمياً ومهارياً ووجدانياً ” هذا إضافة إلى دور المعلم
في مجال التفاعل مع البيئة وخدمة المجتمع والمساهمة في تقدمه ورقيّه.
ويطلب من المعلم تجاه هذه الأدوار والمهام التي يؤديها ويمثلها أن يكون بمثابة محور للعمل في المدرسة وعمودها الفقري وترتكز قيمته على وعيه وإلمامه بمسؤولياته الجسام والجديدة والمتطورة والشاملة والمتناسبة مع روح العصر في تحقيق الأهداف التربوية بجوانبها المختلفة، والمشاركة الفعّالة والإيجابية من خلال عمله كعضو في المؤسسة التعليمية ، في إعداد المواطن الصالح الذي يعرف ما له وما عليه ، ويكون ذلك برعاية النمو الشامل للتلاميذ المتعلمين جسمياً وعقلياً وانفعالياً.
وبشكل عام فإن النظرة الحديثة للمعلم تتمثل باعتباره معلم قدوة ويمثل دعامة أساسية من دعامات الحضارة فهو صانع أجيال وناشر علم ورائد فكر ومؤسس نهضة وإذا كانت الأمم تقاس برجالها فالمعلم هو باني الرجال وصانع المستقبل ، ولا عجب إذ ينادي رفاعة الطهطاوي بأن المعلمين هم خير من يمشي على تراب الأرض ولذلك عمد الباحثان الى تناول شخصية المعلم من خلال مجموعة من المحاور وقد خلصا الى مجموعة من التوصيات المهمة في نهاية البحث.
Abstract
Different views across the ages in terms of the roles performed by the teacher, Vkdima any pre-modern education was perceived to the teacher as a teacher and a vector of knowledge only and what the students who teach them save the knowledge and information that connects them. The teacher is also solely responsible for disciplining and raising children without any importance to the role of the family and the house in the upbringing and proper education.
This concept has developed in the era of modern education, and the teacher is perceived as a teacher and educator at the same time. It is the responsibility of students to learn, teach and contribute effectively and effectively to their development through sound and comprehensive care for the integrated development of the educated individual “spiritually, mentally, physically, “This is in addition to the role of the teacher in the field of interaction with the environment and community service and contribute to progress and paperwork.
The teacher is asked for these roles and the tasks that he performs and represents to be the focus of work in the school and its backbone and its value is based on his awareness and his awareness of his new and complex responsibilities and developed and comprehensive and proportional to the spirit of the age in achieving the educational goals in various aspects, and active and positive participation through his work as a member of the educational institution , In the preparation of a good citizen who knows what he has and what it is, and it is sponsored by the overall growth of learners physically, mentally and emotionally.
In general, the modern view of the teacher is represented as a role model and is a pillar of the pillars of civilization is a generation of generations and the publisher of science and the pioneer of thought and founder of the Renaissance and if the nations measured by men, the teacher is the builder of men and the maker of the future, and no wonder that Revaa Tahtawi calls teachers are better than walking on Soil dust, and therefore the two researchers to address the character of the teacher through a set of axes and have come to the collection of important recommendations at the end of the research.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.