دور المؤسسات الثقافية والتربوية ومسؤوليتها تجاه ثقافة الطفل ومطبوعاته الأدبية في العراق

ا.م.د. طاهرة داخل طاهر استاذة جامعية وباحثة بادب الأطفال الجامعة المستنصرية / كلية التربية الأساسية

0 10

المستخلص
اقتصرت ثقافة الاطفال بشكل واضح وجدي على المؤسسات الأعلامية والثقافية الحكومية اكثر من استنادها على المؤسسات الاهلية الداعمة لثقافة الطفل . وهذا ماظهر بشكل واضح باستمرار صدور ملحق جريدة الصباح وهي الجريدة الرسمية في البلاد وعنوانه ( شمس الصباح ) منذ ثلاثة عشر عاما . وهي جريدة مصغرة عن الجريدة الأصلية بورق الجرائد الملون وبمعلومات متنوعة وتتميز بنصوصها القصصية والشعرية المتميزة .
فما يضير أن تهتم المؤسسا ت الأعلامية غير الحكومية التي تعنى بثقافة الفرد العراقي مثل مؤسسة (المدى للأعلام والثقافة والفنون ) على سبيل المثال لا الحصر بتقريب وجهات النظر وتطوير الدراسات في مجال أدب الأطفال وثقافة الطفل وذلك من خلال ( طباعة وترجمة ) الدراسات النقدية والتحليلية في هذا الباب . لنؤسس ما نفتقده حقيقة وواقعًا وهو ((منهج واضح لنقد أدب الأطفال )) .
نحن نعترف أن للعمل الفني الأدبي في ثقافة الطفل احتياجات كثيرة لان ثقافته ترتبط بنجاح ما يرافقها من الوسائل الفنية كالرسم والطباعة والإخراج ناهيك عن متطلبات الخبرة التي تتطلب وبأ لحاح حضور الضرورات الثلاث : الكفاءة – التمويل – التدريب .
Abstract
The culture of children has been clearly and seriously confined to the media institutions, which is clearly visible in the morning and entitled “Sun of the morning” 13 years ago. It is a mini-newspaper for the original newspaper in color newspapers with various information.
It is harmful to be concerned that you have been so far as to have obtained a degree in the field of higher education. The Door. To establish what we miss really and fact is ((a clear approach to criticism of children’s literature))
We recognize that the artistic work of literature in the culture of the child needs a lot because its culture is linked to the success of the accompanying technical means such as drawing, printing and output, not to mention the requirements of expertise that require and urgent need to attend the three necessities: efficiency – funding – training

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.