Generación del 1927 Federico García Lorca como ejemplo

0 5

Translator . Rana Fakhri Jasim

Universidad de  Baghdad ⁄ Facultad de lenguas

Fakhrirana1@gmail.com

https://doi.org/10.51424/Ishq.29.28

Resumen:

En este estado de constant renovación y cambios sociales y politicos, empezaron a aparecer jóvenes poetas, ella fue llamada generación 27, y tenían características que eran difíciles de coincidir con los grupos existentes de esa época. A pesar de esto, encontré relaciones entre ellos, y viven en la misma zona, lo que les hizo tener un sentido de pertenencia a la comunidad. Todos estos jóvenes escritores, y la mayoría de ellos son poetas tenían una vista excepcional, que es permitirles abrirse al mundo y recibir la modernidad desde fuera.

Federico García Lorca es un símbolo de España, y todo lo que hay en ella, esto se debe a su profunda conciencia de la realidad en la que vive su pueblo, y su encarnación del espíritu español con sus estrechas fronteras, pero al mismo tiempo, estaba abierto a las culturas de otras personas, no se encogió en su entorno local, en palabras de Lorca ( soy un hermano de todas las personas), amenudo expresó su odio por todo español que se ve a sí mismo solo en España, por tanto, sus obras alcanzaron gran fama internacional, aunque fue una descripción vívida de los problemas de la familia andaluza y el dolor de la mujer y la sociedad en particular.

.Palabras clave: generación, Federico García Lorca, teatro español, siglo veinte.

 

 

 

 

جيل 1927

فيديريكو غارثيا لوركا إنموذجا

المترجم . رنا فخري جاسم

جامعة بغداد/ كلية اللغات

Fakhrirana1@gmail.com

الملخص:

في هذه الحالة من التجديد المستمر والتغيرات الاجتماعية والسياسية بدأ ظهور الشعراء الشباب، كانت تسمى جيل 27، وكانوا ذوي خصائص صعب ان تتفق مع مجموعات موجودة في ذلك العصر. ورغم ذلك وجدت علاقات بينهم، وكانوا يسكنون المنطقة نفسها، مما جعلهم يمتلكون الإحساس بالانتماء للمجتمع . كل هؤلاء الكتاب الشباب، ومعظمهم من الشعراء كانت لديهم نظرة إستثنائية وهي إباحة الانفتاح على العالم وإستقبال الحداثة من الخارج.

يعد فيديريكو غارثيا لوركا رمزا لاسبانيا، ولكل شيء فيها، وذلك لإدراكه العميق بالواقع الذي يعيشه أبناء شعبه، وتجسيده للروح الاسبانية بحدودها الضيقة، لكن في الوقت عينه كان منفتحا على ثقافات الشعوب الاخرى، ولم يتقوقع في بيئته المحلية، وعلى حد قول لوركا ( أنا أخ للناس جميعا)، وكثيرا ما عبر عن مقته لكل إسباني يرى نفسه في إسبانيا لا غير، لذا حظت أعماله شهرة عالمية كبيرة، رغم إنها كانت تصويرا حيا لمشاكل العائلة الاندلسية وآلام النساء والمجتمع على وجه التحديد.

الكلمات المفتاحية: جيل، فيديريكو غارثيا لوركا، المسرح الاسباني، القرن العشرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.