La visión melancólica y los signos de pesimismo en la poesía de Lorca “el romancero gitano como muestra”

0 11

Mithal Ahmed Abd

University of Baghdad

College of Languages

Department of Spanish Language

mithal_w2006@colang.uobaghdad.edu.iq

https://www.doi.org/10.51424/Ishq.31.30

 

           Resumen

Federico García Lorca es el icono de la literatura española del siglo XX y la andaluza, en particular, ya que en muchas ocasiones Lorca aborda el tema del andalucismo de sus obras. El gitanismo, como parte de la cultura y la sociedad andaluza, desempeñó una parte muy inmensa en la literatura lorquiana. El gitanismo en las obras de Lorca y especialmente en el Romancero gitano adquirió un matiz melancólico donde la muerte, la frustración, el perseguimiento, el sufrimiento, la pena siempre están presentes y pegadas al elemento gitano en la obra de Lorca. Al lado de situación miserable de la sociedad gitana y la visión de desprecio al gitano como un elemento que le falta la educación y la cultura, vagabundo y fuera de la ley, encontramos que el mismo autor vivía una vida agitada en su interior y sufría traumas dentro su entorno social lo que le obligó a abandonar el país en cierto tiempo y expatriarse al extranjero.  Lorca vio en elemento gitano el tema que puede servir sus escrituras, por eso empleó el sufrimiento de los gitanos para mostrar las heridas y las rajas que había en la sociedad española.

Palabras clave:

Romancero gitano, Federico García Lorca, poesía española, generación 27, tragedia literaria.

 

الرؤية السوداوية وسمات التشاؤم في عمل لوركا الشعري ” قصائد الغجر الغنائية انموذجا”

 

م. مثال احمد عبد عباس

جامعة بغداد – كلية اللغات – قسم اللغة الاسبانية

 

المستخلص

يعد فيديريكو غارسيا لوركا ايقونة الأدب الإسباني في القرن العشرين والأندلسي على وجه الخصوص، إذ أنه اكثر من تناول مواضيع تخص الحياة الغجرية ووظفها في اعماله حتى ظن الكثيرون انه كان منحازا الى المجتمع الغجري, الا انه نفى ذلك مرارا وصرح بان العنصر الغجري في اعماله انما هو موضوع ليس الّا. الّا أن العنصر الغجري لعب دورًا هائلاً للغاية في أدب لوركا باعتباره جزءا من الثقافة والمجتمع الأندلسيين ،. اكتسب الغجر في أعمال لوركا وخاصة في ابرز اعماله “قصائد الغجر الغنائية” صبغة حزينة ورؤية سوداوية حيث الموت والإحباط والاضطهاد والمعاناة والحزن موجودة دائمًا ومرتبطة بالعنصر الغجري في عمل لوركا. هنالك العديد من العوامل التي ساهمت في اخراج هذا العمل الذي كان مرآة للواقع, فبالاضافة الى الوضع البائس لمجتمع الغجر ونظرة الازدراء لهم كعنصر يفتقر الى الثقافة ومتشرد وخارج عن القانون ، نجد أن المؤلف نفسه عاش صراعا داخليا وعانى بعض الصدمات داخل البيئة الاجتماعية التي أجبرته على مغادرة البلاد في وقت معين والتغرب في الخارج. لذا رأى لوركا في العنصر الغجري الموضوع الذي يمكن أن يخدم كتاباته ، ولهذا استخدم معاناة الغجر لإظهار الجروح والتصدع الذين كانا يعصفان بالمجتمع الإسباني آنذلك والتي ولدت حربا اهلية فيما بعد.

الكلمات المفتاحية :قصائد الغجر الغنائية, فدريكو غارثيا لوركا, الشعر الاسباني, جيل 27, التراجيديا الادبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.